محمد البشير الإبراهيمي

(تم التحويل من البشير الإبراهيمي)

محمد البشير الإبراهيمي (و. 14 يونيو 1889 - ت. 20 مايو 1965) من أعلام الفكر والأدب الإسلامي في الجزائر. زميل ابن باديس في قيادة الحركة الإصلاحية، ونائبه في رئاسة جمعية العلماء، ورفيق نضاله لتحرير عقل المسلم من الخرافات والبدع.[2]

محمد البشير الإبراهيمي
Mohamed Bachir El Ibrahimi.jpg
وُلِدَ
محمد البشير بن محمد السعدي بن عمر بن عبد الله بن عمر الإبراهيمي الجزائري

1889
توفي20 مايو 1965
الجنسيةجزائري
اللقبمفكر وداعية إسلامي ومناضل جزائري

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة

ولد محمد البشير الإبراهيمي في 13 شوال 1306 هـ الموافق 14 يونيو عام 1889م في بلدية أولاد ابراهيم بولاية برج بوعريريج. تعلّم بمسقط رأسه على يد والده وعمه، الشيخ محمد المكي الإبراهيمي، الذى لاحظ أن الولد قد رزق حافظة عجيبة وذاكرة قوية، فاستغلها في تعليمه؛ فجعل له برنامجاً تعليمياً في ليله ونهاره، وكان يملي عليه من شعر العرب القدماء والمحدثين، وحفظ البشير القرآن الكريم مع معالم مفرداته وهو ابن تسع سنين، وحفظ مع ذلك في أثناء هذه المدة المتون المهمة في العلم، وتفقه في قواعد النحو والفقه والبلاغة، وشهد في يفاعته في منطقته كيف هجر الفرنسيون كافة القبائل التي حاربتهم في جبال البيبان دون رحمة أو شفقة، وسميت هذه الجبال بالبيبان لوعورة مسالكها وارتفاع قممها. وتوفي عمه سنة 1320=1903 وقد ترك تلميذا نجيباً وعالماً متمكناً، فخلفه الإبراهيمي في التدريس، وانثال عليه طلبة العلم من البلدان القريبة، والتزم والده بإطعامهم والقيام عليهم كعادة الأسرة.[3]

سنة 1911 رحل إلى الحجاز واستقر بالمدينة المنورة أين تلقى تكوينا عاليا في اللغة والفقه والعلوم الإسلامية، ومن المدينة انتقل إلى دمشق التي استفاد من مدارسها ومشايخها، ولدى عودته إلى الوطن استقر بمدينة سطيف وبها باشر مهمة التربية والتعليم وكان على اتصال وثيق مع الشيخ عبد الحميد بن باديس.


مشواره العلمي والأدبي

غادر الجزائر عام 1911 ملتحقاً بوالده الذي كان قد سبقه إلى الحجاز، وتابع تعليمه في المدينة المنورة ، وتعرف على الشيخ ابن باديس عندما زار المدينة عام 1913، غادر الحجاز عام 1916 قاصداً دمشق، حيث اشتغل بالتدريس، وشارك في تأسيس المجمع العلمي الذي كان من غاياته تعريب الإدارات الحكومية، وهناك التقى بعلماء دمشق وأدبائها، ويتذكرهم بعد ثلاثين سنة من عودته إلى الجزائر فيكتب في (البصائر) العدد 64 عام 1949: "ولقد أقمت بين أولئك الصحب الكرام أربع سنين إلا قليلاً ، فأشهد صادقاً أنها هي الواحة الخـضراء في حياتي المجدبة، وأنها هي الجزء العامر في عمري الغامر، ولا أكذب الله، فأنا قرير العين بأعمالي العلمية بهذا الوطن (الجزائر) ولكن ... مَن لي فيه بصدر رحب، وصحب كأولئك الصحب؛ ويا رعى الله عهد دمشق الفيحاء وجادتها الهوامع وسقت، وأفرغت فيها ما وسقت، فكم كانت لنا فيها من مجالس نتناقل فيها الأدب، ونتجاذب أطراف الأحاديث العلمية...".

في عام 1920 غادر الإبراهيمي دمشق إلى الجزائر، وبدأ بدعوته إلى الإصلاح ونشر العلم في مدينة سطيف، حيث دعا إلى إقامة مسجد حر (غير تابع للإدارة الحكومية) وفي عام 1924 زاره ابن باديس وعرض عليه فكرة إقامة جمعية العلماء، وبعد تأسيس الجمعية اُختِير الإبراهيمي نائباً لرئيسها، وانتدب من قِبل الجمعية لأصعب مهمة وهى نشر الإصلاح في غرب الجزائر وفى مدينة وهران وهي المعقل الحصين للصوفية الطرقيين، فبادر إلى ذلك وبدأ ببناء المدارس الحرة، وكان يحاضر في كل مكان يصل إليه، وهو الأديب البارع والمتكلم المفوَّه، وامتد نشاطه إلى تلمسان وهى واحة الثقافة العربية في غرب الجزائر وقـامت قيامة الفئات المعادية من السياسيين والصوفيين وقدموا العرائض للوالي الفرنسي؛ يلتمسون فيها إبعاد الشيخ الإبراهيمي، ولكن الشيخ استمر في نشاطه، وبرزت المدارس العربية في وهران.

 
من اليمين إلى اليسار الحاج رابح الجزائري ومحمد البشير الإبراهيمي مع زين العابدين بن الحسين التونسي وأبناؤهم في الأعلى.

وفي عام 1939 كتب مقالاً في جريدة الإصلاح؛ فنفته فرنسا إلى بلدة (أفلو) الصحراوية، وبعد وفاة ابن باديس انتخب رئيساً لجمعية العلماء وهو لا يزال في المنفى ولم يُفرج عنه إلا عام 1943، ثم اعتقل مرة ثانية عام 1945 وأفرج عنه بعد سنة. وفى عام 1947 عادت مجلة (البصائر) للصدور، وكانت مقالات الإبراهيمي فيها في الذروة العليا من البلاغة ومن الصراحة والنقد القاسي لفرنسا وعملاء فرنسا. يقول عن زعماء الأحزاب السياسية:

«ومن خصومها (أي الجمعية) رجال الأحزاب السياسية من قومنا من أفراد وأحزاب يضادّونها كلما جروا مع الأهواء فلم توافقهم، وكلما أرادوا احتكار الزعامة في الأمة فلم تسمح لهم، وكلما طالبوا تأييد الجمعية لهم في الصغائر - كالانتخابات - فلم تستجب لهم، وكلما أرادوا تضليل الأمة وابتزاز أموالها فعارضتهم"[4].»

ودافع في البصائر عن اللغة العربية دفاعاً حاراً:

«"اللغة العربية في القطر الجزائري ليست غريبة، ولا دخيلة، بل هي في دارها وبين حماتها وأنصارها، وهي ممتدة الجذور مع الماضي مشتدة الأواصر مع الحاضر، طويلة الأفنان في المستقبل".»

واهتمت (البصائر) بالدفاع عن قضية فلسطين ؛ فكتب فيها الإبراهيمي مقالات رائعة. عاش الإبراهيمى حتى استقلت الجزائر ، وأمّ المصلين في مسجد (كتشاوة) الذي كان قد حُوّل إلى كنيسة، ولكنه لم يكن راضياً عن الاتجاه الذي بدأت تتجه إليه الدولة بعد الاستقلال؛ فأصدر عام 1964 بياناً ذكر فيه: "إن الأسس النظرية التي يقيمون عليها أعمالهم يجب أن تنبعث من صميم جذورنا العربية الإسلامية لا من مذاهب أجنبية".


الدعوة في فرنسا

تابع الإبراهيمي مراكز الجمعية وفروعها بفرنسا والتي كانت أول مراكز إسلامية في أوروبا، والتي تعطلت بسبب الحرب العالمية، فأوفدت الجمعية سنة 1947 مراقبها العام الشيخ سعيد صالحي إلى فرنسا "ليدرس الأحوال ويمهد الأمور"، وسرعان ما عاد النشاط وتوسع ولم يقتصر على العمال الجزائريين بل شمل حتى طلبة الكليات بفرنسا من أبناء الجزائر[5].

النشاط الإصلاحي

بدأ الشيخ البشير الإبراهيمي مهمته من خلال مهنة التعليم التي كان يرى فيها وسيلة فعالة من أجل إصلاح أوضاع الجزائر، بتوعية الشعب وتعليمه مبادئ دينه ولغته حتى يكون مستعداّ للدفاع عنها أمام المستعمر، وساهم مع بن باديس في تأسيس جمعية العلماء المسلمين سنة 1931 وعيّن نائبا للرئيس، كما اختير لتمثيل الجمعية في الغرب الجزائري بعد أن كلف بإدارة مدرسة دار الحديث بتلمسان، ونظرا لنشاطه المعادي للاستعمار اعتقل من طرف الإدارة الفرنسية و نفي إلى آفلو بالأغواط و رغم تواجده بالمنفى إلا أنه اختير رئيسا لجمعية العلماء بعد وفاة بن باديس. أطلق سراحه سنة 1943، وأعيد اعتقاله بعد تنديده بمجازر 08 ماي 1945 بعد إطلاق سراحه ثانية واصل نشاطه الدعوي، على نهج بن باديس و كان يكتب افتتاحية جريدة البصائر لسان حال جمعية العلماء، كما أصدر جريدة الشاب المسلم باللغة الفرنسية. انتقل سنة 1952إلى المشرق العربي واستقر بالقاهرة وبقي هناك إلى غاية اندلاع الثورة التحريرية إذ أصدر بيان جمعية العلماء المسلمين، الداعي إلى إلتفاف الشعب بالثورة التحريرية. وفي مصر كان له نشاط لصالح القضية الجزائرية إلى غاية الاستقلال. توفي في 20 ماي 1965.

وفاته

تُوفي البشير الإبراهيمي يوم الخميس في العشرين من أيار (مايو) عام 1965. بعد أن عاش حياة كلها كفاح لإعادة المسلمين إلى دينهم القويم. عاش للبشير الإبراهيمي من الأولاد ابنتان وولدان؛ ابنه البكر محمد الذي توفي بعد مرض عضال، والدكتور أحمد طالب الإبراهيمي، المولود سنة 1932، والذي ناضل في صفوف الثورة الجزائرية وتبوأ منصب وزير خارجية الجزائر، وأسس حزب الوفاء.


أعماله

 
البشير الإبراهيمي.

مختارات من شعره

سكتُّ فقالوا: هدنة من مسالم وقلتُ، فقالوا ثورة من محاربِ
وبين اختلاف النطق والسكت للنهى مجال ظنون واشتباه مساربِ
وما أنا إلاّ البحر يلقاك ساكنًا ويلقاك جيّاشًا مهول الغواربِ
وما في سكون البحر منجاة راسبٍ ولا في ارتجاج البحر عصمة ساربِ
ولي قلمٌ آليتُ أن لا أمدّه بفتل مُوار،أو بختل موارب
جرى سابقا في الحقِّ ظمآنَ عائفاً لأموَاه دنياه الشرارالزَّغارب
يسدِّدُهُ عقلٌ رسا فوق رَبْوة من العمر،روَّاها مَعين التجارب
إذا ما اليراعُ الحرُّ صرَّ صريرُه نجا الباطل الهارِي بمهجة هارب
ومن سيئات الدهر أحلافُ فتنة وجودهم و إحدى الرزايا الكوارب
ومن قَلمي انهلَّت سحائبُ نقمة عليهم بوَدْقٍ من سمام العقارب
فيا نفس لا يقعدُ بك العجز،وانهضي بنصرة إخوان ،وغوْث أقارب
حرامٌ ،قعودُ الحُرّ عن ذَوْد معتد رمى كلَّ ذواد في البلاد بخارب
وبَسْل ،سكوت الحر عن عسف ظالم رمى كلَّ جنب للعباد بضارب
بسمَّن ذئبَ السُّوء قومي سفاهةً بما جبّ منهم من سَنامٍ وغارب
وما كان جندُ الله أضعف ناصراً ولا سيفُه الماضي كليلَ المضارب
ومن جنده ما حطّ أسوارَ مارد وما صنع الفار المَهين بمارب
ومن جُنده الأخلاقُ: تسمو بأمَّة إلى أفْق سعد للسِّماك مقارب
وتنحطُّ في قوم فيهوُون مثلَ ما ترى العين مهوى النجوم الغوارب
ينال العُلا شعبٌ يقاد إلى العلى بنشوانَ،من نهر المجرّة شارب
رعى الله من عُرب المشارق إخوةً تنادوا فدوّى صوتهم في المغارب
توافوا على داعٍ من الحقّ مُسْمعٍ و وَفّوا بنذر في ذِمام الأعارب
هُموا رأسُ مالي، لا نضار وفضّة وهمْ ربحُ أعمالي ونُجْحُ مآربي
وهمْ موردي الأصفى المروّي لغُلّتي إذا ما كدّرَتْ أمُّ الخيار مشاربي

ومن أقواله شعرا في اللغة العربية البيتين التاليين [6]:

نغار عن أحسابنا أن تمتـهن والحر عن مجد الجدود مؤتمن
و لـغة العرب لسان ممتحن إن لم يذد أبــناؤه عنه، فمـن؟


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مؤلفاته

  • عيون البصائر: وهي مجموعة من مقالاته التي كتبها في السلسلة الثانية من مجلة البصائر.
  • بقايا فصيح العربية في اللهجة العامية بالجزائر
  • النقايات والنفايات في لغة العرب: جمع فيه كل ما جاء على وزن فعالة من مختار الشيء أو مرذوله.
  • أسرار الضمائر في العربية
  • التسمية بالمصدر
  • الصفات التي جاءت على وزن فعَل
  • نظام العربية في موازين كلماتها
  • الاطراد والشذوذ في العربية: وهي رسالة في الفرق بين لفظ المطرد والكثير عند ابن مالك.
  • ما أخلت به كتب الأمثال من الأمثال السائرة
  • رسالة في ترجيح أن الأصل في بناء الكلمات العربية ثلاثة أحرف لا اثنان
  • رواية كاهنة الأوراس: بأسلوب مبتكر يجمع بين الحقيقة والخيال.
  • رسالة في مخارج الحروف وصفاتها بين العربية الفصيحة والعامية
  • حكمة مشروعية الزكاة في الإسلام
  • شعب الإيمان: جمع فيه الأخلاق والفضائل الإسلامية.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Mohamed El Bachir Al Ibrahimi
  2. ^ مجلة البيان / عدد 13
  3. ^ الشيخ محمد البشير الإبراهيمي، رابطة العلماء السوريين
  4. ^ د.الخطيب: جمعية العلماء، ص155.
  5. ^ مجلة البيانArchived 10 September 2016[Date mismatch] at the Wayback Machine. Archived 6 October 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  6. ^ موسوعة الشعر الجزائري، مجموعة اساتذة من جامعة منتوري، دار الهدى، الجزائر، 2002، الجزء الأول، ص 6.

وصلات خارجية

شخصيات من الثورة الجزائرية
عبد العزيز بوتفليقة
محمد بوضياف
اليمين زروال
علي كافي
عبد الحميد مهري
هواري بومدين
أحمد بن بلة
عبد الحفيظ بوصوف
محمد خضر
الشاذلي بن جديد
عباس فرحات
قاصدي مرباح
جميلة بوحيرد
مصالي الحاج
الشريف محمود
الأخضر بن طبال
رابح بيطاط
مصطفى بن بولعيد
ديدوش مراد
قرين بلقاسم
العربي بن مهيدي
محمد الأمين دباغين
حسين آيت أحمد
محند أولحاج
عمر إدريس
عيسات إيدير
مصطفى إسطمبولي
العربي التبسي
الطيب الجغلالي
الحاج لخضر أعبيدي
أعمر أوعمران
الطيب العقبي
العقيد عثمان
العقيد لطفي
العمودي الأمين
أحمد توفيق المدني
باجي مختار
بلحاج الجيلالي عبد القادر
محمد بلوزداد
محمد بلونيس
محمد الصالح بن جلول
شريف بن السعيدي
حسيبة بن بوعلي
عبان رمضان
بن يوسف بن خدة
بن زرجب بن عودة
بن عبد المالك رمضان
يزيد أمحمد
محمد الصديق بن يحي
أحمد بومنجل
محمود بوحميدي
عمر بوداود
محمد بوراس
أحمد بوقرة
الطيب بولحروف
محمد بونعامة الجيلالي
عمار آوزقان
يوسف الخطيب
سعد دحلب
سليمان دهيليس
عميروش آيت حمودة
أحمد زبانة
محمد زعموم
يوسف زيغود
بوجمعة سويداني
سي الحواس
شريط لزهر
شيحاني بشير
محمد شعباني
طالب عبد الرحمان
علي عمار
فارس عبد الرحمن
أحمد فرنسيس
قايد أحمد
عمر أوصديق
محمد لعموري
لغرور عباس
مالك رضا
أحمد محساس
محمدي السعيد
أحمد مزغنة
محمد الشريف مساعدية
عيسى مسعودي
مفدي زكريا
علي ملاح
عبد الرحمن ميرة
ياسف سعدي
الطاهر الزبيري
عمر ياسف
محمد البشير الإبراهيمي
هنري كوريل
جاك ڤيرجيه
فرانز فانون
فرانسيس جانسون
إتيان بولو
جانين كوهين
جاك ماسو
فانسون ايڤ بوتان
تريمان لويس
جاك سوستال
شارل ديجول
بيجار مارسيل
پول شرييه
هنري لوريو
راؤول سالان
موريس شال
جان كريپان
فرنان گامبييه
شارل أيريه
سعيد بوعلام
پيير لاگايارد
إدمون جوهو